توجه لتحويل المملكة لمركز إقليمي لتصدير “الطاقة الخضراء”

الأربعاء

2022-03-09

أكد وزير الطاقة والثروة المعدنية صالح الخرابشة أن هناك توجها حكوميا ليصبح الأردن مركزا إقليميا لتصدير “الطاقة الخضراء” من خلال مشروع الربط الكهربائي بين المملكة وبعض دول الجوار. ومن المنتظر إحالة عطاءات تنفيذ الربط الكهربائي الأردني مع العراق، فيما اتفقت المملكة ومصر نهاية العام الماضي على تعزيز الربط الكهربائي بين البلدين لتعزيز الربط الكهربائي وزيادة القدرة الكهربائية إلى 1000 ميغاواط أو 2000 ميغاواط. وكذلك يستعد الأردن لتصدير الطاقة الكهربائية إلى لبنان من خلال الشبكة السورية، كما أعلنت الوزارة أيضا عن مضاعفة حجم الكهرباء المصدرة إلى فلسطين اعتبارا من الصيف المقبل. وبين الخرابشة، خلال لقاء مع جمعية البنوك، أن هناك حاجة لإضافة 800 ميغاواط من الطاقة المتجددة خلال 8 سنوات إضافة إلى مشروع الطاقة الكهرومائية بحجم استثمار يبلغ 500 مليون دينار وبقدرة 500 إلى 600 ميغاواط. وأكد الوزير خلال اللقاء الذي نظمته جمعية البنوك أمس أن القطاع يملك العديد من الميزات الاستثمارية والفرص في مجال الاستثمار في قطاع المشتقات النفطية، وإدخال شركات جديدة أو تعزيز البنية التحتية في قطاع المشتقات النفطية. ونوه الخرابشة إلى الفرص الاستثمارية المتاحة حاليا في قطاع الطاقة، مؤكدا أهمية التعاون مع القطاع المصرفي في العديد من المجالات، أهمها دراسات الجدوى أو الفرص غير المستكشفة، مشددا على أهمية إيجاد مركز أبحاث متخصص في قطاع الطاقة لإعداد الدراسات الخاصة في القطاع. وأشار إلى أن الأردن لديه كميات كبيرة من النحاس والفوسفات والليثيوم والعديد من المعادن الأخرى، مؤكدا أهمية إيجاد آليات مناسبة لتعزيز فرص الاستثمار في هذه المعادن. وشدد على أن الأردن من أفضل الدول في العالم لاستغلال الطاقة الشمسية نظرا لعدد أيام سطوع الشمس، كما لفت إلى الفرص المتاحة لتعزيز النمو في الاقتصاد الوطني من خلال الربط مع سورية ولبنان إضافة إلى فلسطين والعراق، ومضاعفة الربط الكهربائي مع مصر. وفضلا عن ذلك، قال إن “كثافة استهلاك الكهرباء في الأردن أعلى من المتوسط العالمي بنسبة 30 %”. وكشف أن الوزارة بصدد ترخيص شركات خدمات الطاقة لتحسين كفاءة استخدام الطاقة، معلنا عن تحضير نموذجا بالتعاون مع البنك الدولي لتحديد الأولويات في مجالات تحسين الكفاءة. وأكد أهمية التعاون مع قطاع البنوك كشريك محلي يعزز فرص الاستثمار بما يشكل قيمة مضافة للاقتصاد الوطني ويخدم مصالح جميع الأطراف. كما بحث الخرابشة مع القطاع المصرفي المواضيع ذات الاهتمام المشترك ومناقشة التوقعات والآفاق المستقبلية لقطاع الطاقة، وبحث الفرص التمويلية المتاحة في القطاع وبما يساعد البنوك على فهم احتياجات القطاع ووضع خريطة طريق واستراتيجيات فعالة لتوفير حلول ومنتجات تمويلية تتناسب مع هذا القطاع. من جهته، أكد رئيس مجلس إدارة جمعية البنوك باسم السالم أن القطاع المصرفي في الأردن يلعب دوراً أساسياً ومهماً في تمويل الاقتصاد الأردني ومختلف القطاعات الاقتصادية. وأشار السالم إلى أن القطاع المصرفي يساهم بشكل واضح في تمويل مشاريع البنية التحتية ومشاريع الشراكة بين القطاعين العام والخاص في المملكة؛ وذلك إما من خلال الإقراض المباشر من البنوك أو القروض المجمعة للمشاريع الكبيرة. وأضاف “القطاع المصرفي يستطيع المساهمة في ملكية مشاريع البنية التحتية من خلال الصناديق التي تساهم بها البنوك وتستثمر في تلك المشاريع وفقاً لعقود الشراكة بين القطاعين العام والخاص”. وشدد على أن قطاع الطاقة يعتبر من القطاعات المهمة، ويصنف من ضمن المواضيع الاستراتيجية الملحة وذات الأولوية الوطنية، كون الطاقة بمختلف أشكالها تعتبر إحدى أهم عناصر الإنتاج للعديد من القطاعات وتؤثر مباشرةً على تنافسيتها وقدراتها التصديرية. وقال السالم “القطاع المصرفي يعمل على إعداد سياسات واستراتيجيات التمويل الأخضر التي ستكون مختلفة عن التمويل الاعتيادي، وتستهدف الفئات كافة وتغطي المشاريع الجديدة في هذا القطاع الحيوي، كما يسعى القطاع المصرفي إلى تطوير الكفاءات المختصة في برامج التمويل الأخضر وسياسات المنح لهذا النوع من التمويلات وبما يدعم نمو القطاعات الاقتصادية”.
الأحمال الكهربائية ليوم أمس
الحمل الصباحي : 2240 م.واط
الحمل المسائي : 2890 م.واط