بحث:
​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​

المهندس الرواشدة: استيراد الكهرباء من مصر يحفظ استقرار النظام الكهربائي

الأحد

2019-06-23

قال مدير عام شركة الكهرباء الوطنية، المهندس أمجد الرواشدة "إن الأردن يستورد الطاقة الكهربائية من الشبكة المصرية حفاظا على استقرار النظام الكهربائي، إضافة إلى أسباب اقتصادية في حال كان استيرادها أقل كلفة”.
وبخصوص حديث سابق للحكومة عن استعداد الأردن لتصدير الطاقة الكهربائية الفائضة لديه، قال الرواشدة "إن هذا الفائض هو عبارة عن فائض في القدرة التوليدية، غير أن القطاع حاليا يولد بحسب احتياجات المملكة من المصادر المتاحة بأقل كلفة”.
يأتي ذلك تعقيبا على انقطاع التيار عن عدد من مناطق المملكة مساء أول من أمس؛ حيث بين الرواشدة أن النظام الكهربائي في المملكة تعرض عند الساعة العاشرة و12 دقيقة من ليلة أمس إلى انفصال خط الربط الكهربائي المصري، نتيجة خلل فني لدى الجانب المصري، ما أدى إلى فصل التيار الكهربائي وبشكل جزئي عن مناطق مختلفة في جميع محافظات المملكة.
وأوضح الرواشدة أن فصل التيار الكهربائي داخل المملكة يأتي ضمن الخطة الدفاعية لشركة الكهرباء الوطنية للمحافظة على النظام الكهربائي وديمومته، مشيرا إلى أن هذه العملية تبعها تشغيل محطات توليد وإعادة الأحمال مباشرة.
وقال "إن إعادة بناء الأحمال كاملة وإعادة التيار الكهربائي استغرق ما بين 4 دقائق و48 دقيقة؛ لأن عملية إعادة بناء الأحمال تتم تدريجيا للحفاظ على استقرار النظام الكهربائي”.
وأشار الرواشدة إلى أن المملكة تذهب إلى الاستيراد من الشبكة المصرية في بعض الأوقات من منطلق اقتصادي؛ إذ كانت كلفة استيرادها أقل من إنتاجها محليا في بعض الأوقات، إلى جانب الحفاظ على استقرار الشبكة الكهربائية في حال خروج الطاقة المتجددة من الشبكة لأي سبب، ما يستدعي وجود بديل يغذي الشبكة بشكل مباشر.
وفي خصوص العطل الأخير، أكد الرواشدة أن الخط لدى الجانب المصري عاد إلى عمله الطبيعي، مؤكدا في الوقت ذاته قدرة النظام الكهربائي على حل أي مشكل طارئة محليا من خلال إدخال محطات وحدات توليدية إلى الخدمة.
ويقدر حجم الاستطاعة التوليدية من الكهرباء في المملكة من مختلف المصادر حاليا بحوالي 4200 ميغاواط، بينما يبلغ استهلاك المملكة أو إجمالي الأحمال في وقت الذروة حوالي 3200-3100 ميغاواط، فيما يبلغ حجم إنتاج الطاقة المتجددة حاليا في المملكة 1100 ميغاواط.
وكانت شركة الكهرباء الوطنية أعلنت، في وقت سابق، جاهزيتها لمواجهة أحمال الصيف الحالي المتوقع أن يرتفع خلاله الحمل الأقصى الى نحو 3300 ميغاواط في حال التعرض لموجة حر شديدة.
وتراجع نمو الحمل الأقصى للنظام الكهربائي في المملكة العام الماضي بنسبة 5.3 % عن العام الذي سبقه في وقت ارتفعت فيه كلفة الطاقة المستهلكة بنسبة 25 % عن العام الذي سبقه، ووفقا لبيانات صادرة عن وزارة الطاقة والثروة المعدنية؛ حيث بلغت كلفة استهلاك الطاقة في المملكة العام 2018 ما يقارب 3 مليارات دينار مقارنة مع نحو 4.2 مليار دينار في 2017 وبنسبة 10 % من الناتج المحلي الإجمالي للمملكة في 2018.
الأحمال الكهربائية ليوم أمس
الحمل الصباحي : 2140 م.واط
الحمل المسائي : 2710 م.واط