بحث:
​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​

النظام الكهربائي يسجل أعلى حمل بتاريخ المملكة مقداره 3280 ميغاواط

الثلاثاء

2015-08-04

سجل الحمل الأقصى للنظام الكهربائي عند الساعة الثالثة بعد ظهر أمس رقما جديدا غير مسبوق في تاريخ النظام الكهربائي في المملكة عندما سجل 3280 ميغاواط، بحسب الرئيس التنفيذي/ رئيس مجلس مفوضي هيئة تنظيم قطاع الطاقة والمعادن المهندس فاروق الحياري.
يأتي ذلك في وقت تم فيه تسجيل انقطاعات متفرقة نتجت عن أعطال سببتها الحرارة العالية والغبار الكثيف على الشبكات والأسلاك.
وذكر الحياري في تصريح صحفي خلال زيارة أمس لمحطة تحويل ماركا المكونة من ثلاثة محولات باستطاعة 45 و63 و80 ميغاواط التي خرجت من الخدمة بالكامل بسبب حريق أمس نتج عن انصهار بعض الكوابل جراء ارتفاع الأحمال الكهربائية ودرجات الحرارة، أن العمل مايزال جاريا على استبدال الكوابل التالفة للمحول الأخير وإصلاح الحمايات اللازمة لإعادة المحولين المتبقيين.
وقال إن البيانات المتعلقة بقطاع الكهرباء منذ صباح أول من أمس وحتى صباح أمس تفيد بأن الأعطال المسجلة لدى شركة الكهرباء الأردنية بلغت 1457 عطلا تم معالجة 1308 منها، ويجري العمل على إعادة التيار الكهربائي للأعطال المتبقية وعددها 149 عطلا، فيما بلغ إجمالي عدد الأعطال بحسب شركة كهرباء محافظة إربد 347 عطلا، تم معالجة 299 عطلا، والعمل جار على إصلاح بقية الأعطال وعددها 48 عطلا، وبحسب بيانات شركة توزيع الكهرباء فقد بلغ إجمالي عدد الأعطال التي تعاملت معها بنفس الفترة 41 عطلا تم معالجتها بالكامل.
وأوضح الحياري الذي قام بجولة ميدانية على مناطق الأعطال الكهربائية أن الهيئة تتابع على مدار الساعة ميدانيا أوضاع النظام الكهربائي في المملكة، وكذلك من خلال مركز المراقبة وإدارة الأزمات والطوارئ العامل، كما تتابع من خلال كوادر الهيئة الموجودة في غرف طوارئ شركات الكهرباء.
وأضاف أن الهيئة من خلال الجولات الميدانية على مناطق الأعطال في المملكة تتحقق منذ 24 ساعة الماضية من الأعطال وسرعة العمل على إنجازها لضمان إعادة التيار بأسرع وقت ممكن.
وشدّد الحياري على شركات الكهرباء بضرورة مواصلة العمل لمعالجة الأعطال ومتابعة شكاوى المواطنين.
ووجهت الهيئة عددا من النصائح لتوعية المواطنين بطرق الترشيد في استخدام الطاقة الكهربائية بمثل هذه الظروف لتجنب ارتفاع الأحمال خاصة في فترات الذروة.
وتؤكد النصائح أهمية ضبط منظم حرارة المكيّف على درجة 24.
وبحسب الناطق الإعلامي باسم وزارة الطاقة والثروة المعدنية حيدر القماز؛ فقد زار وزير الطاقة إبراهيم سيف أمس مركز السيطرة والتحكم التابع لشركة الكهرباء الوطنية للتأكد من سير العمل وكفاءة التزويد وآلية التعامل مع الأعطال التي تطرأ على النظام الكهربائي.
وشدد الوزير بحسب القماز على ضرورة أن تتحمل الشركات المعنية بقطاع الكهرباء كامل مسؤوليتها بالحفاظ على استمرارية التيار الكهربائي.
وشملت المناطق التي انقطع عنها التيار نتيجة لهذا العطل أول من أمس ماركا والنصر وهملان والمحطة والهاشمي وطبربور.
وشكا مواطنون في مناطق متفرقة من المملكة خلال اليومين الماضيين من انقطاعات استمرت فترات متباينة نتيجة أعطال حدثت على شبكات التوزيع بسبب الأحمال الزائدة الناتجة عن زيادة استهلاك الكهرباء.
في هذا الخصوص؛ قال مدير الطوارئ في شركة الكهرباء الأردنية م.زياد الحمصي إن "انقطاعات سجلت في مناطق متفرقة من العاصمة والمناطق الأخرى التابعة لها سببها الحرارة العالية التي أدت إلى أعطال على الشبكات، عدا عن الغبار والأتربة التي اثرت على الخطوط والاسلاك إلى جانب الاحمال الزائدة التي فرضتها طبيعة الاستهلاك المرافقة للحراراة العالية".
كما بين الحمصي أن الخلل الذي تعرضت له محطة ماركا أثر بشكل كبير على التزويد بسبب انقطاع الكهرباء في عدة مناطق، مؤكدا أن هذه الأعطال طبيعية في مثل هذه الظروف الاستثنائية التي تشهدها المملكة حاليا يتم التعامل معها في أقصى سرعة متاحة، وأن التيار الكهربائي يعود تدريحيا إلى المناطق المتضررة من الأعطال.
(بترا)
الأحمال الكهربائية ليوم أمس
الحمل الصباحي : 1830 م.واط
الحمل المسائي : 2430 م.واط