بحث:
​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​

استخدام الفحم الحجري يحد من مديونية «الكهرباء الوطنية» 20 – 30 %

الثلاثاء

2015-05-12

كشف مدير عام شركة الكهرباء الوطنية، المهندس عبدالفتاح الدرادكة، عن وجود دراسات جدوى اقتصادية وبيئية تجريها الشركة، لاستخدام الفحم الحجري في عمليات توليد الطاقة الكهربائية الذي يتوقع ان يخفض خسائر الشركة.

وقال الدرادكة لـ "العرب اليوم"، ان الشركة شرعت في الدراسات التي تتعلق باستخدام الفحم الحجري من جراء انقطاع الغاز المصري، والاعتماد على الوقود الثقيل والديزل في عمليات توليد الطاقة الكهربائية.

واضاف الدرادكة، انه في حال اظهرت الدراسات جدوى اقتصادية وبيئية فان استخدام الفحم الحجري سيحد من مديونية شركة الكهرباء الوطنية بنسبة تتراوح بين 20 % الى 30 %، نظرا لانخفاض اسعاره مقارنة بالوقود الثقيل والديزل. واوضح الدرادكة ان استخدام الفحم الحجري يحتاج الى انشاء مرفقات خاصة فيه كميناء استيراد على شواطئ العقبة اضافة الى سعات تخزينية.

واشار الدرادكة الى ان اعتماد توليد الكهرباء على الوقود الثقيل يصل الى نحو 60 % في بعض الاحيان في حين تصل نسبة الاعتماد على الديزل الى نحو 40 %. يذكر ان وزارة المالية ارجعت ارتفاع قيمة الدين العام الى ما تم اقتراضه لتغطية العجز النقدي المتراكم لشركة الكهرباء الوطنية الذي بلغ نحو 4.7 مليار دينار حتى نهاية شهر شباط الماضي أي ما يعادل نحو 17.4 نقطة مئوية من الناتج المحلي الإجمالي لنهاية شهر شباط من عام 2015 ، ما يظهر أن الأثر المالي لاقتراض شركة الكهرباء الوطنية قد أدى إلى زيادة صافي رصيد الدين العام من نحو 59.3 % إلى نحو 76.7 % من الناتج المحلي الإجمالي المقدر لعام 2015.

ويشار الى ان صندوق النقد الدولي يتوقع ان تنخفض خسائر شركة الكهرباء الوطنية الى 2.1 % من الناتج المحلي الاجمالي، من جراء تراجع اسعار النفط، برغم انقطاع امدادات الغاز الطبيعي والتعرفة الكهربائية التي لا تزال منخفضة. ويشار الى ان اعتماد شركة توليد الكهرباء المركزية على السولار في عمليات توليد الكهرباء 600 % منذ عام 2011 وحتى نهاية العام الماضي، اضافة الى نمو اعتمادها على الوقود الثقيل بـ 60 % ، وذلك على حساب الغاز المصري الذي وصلت نسبة تراجعه الى نحو 99.9 % خلال الفترة ذاتها، بعد انقطاع وصوله عبر خط الغاز العربي نتيجة الاحداث السياسية والأمنية التي تعيشها مصر بعد ثورة الخامس والعشرين من يناير.

واظهرت بيانات شركة توليد الكهرباء المركزية، ان عمليات توليد الكهرباء خلال العام الماضي، اعتمدت بشكل رئيسي على السولار والوقود الثقيل، اذ بلغت كمية السولار المستهلك نحو 479 الف متر مكعب، بارتفاع نحو 25 %، مقارنة بما كانت عليه خلال عام 2013. وبلغت نسبة النمو في اعتماد الشركة على السولار في عمليات توليد الكهرباء منذ عام 2011 وحتى نهاية عام 2014 نحو 600 %، اذ بلغت كمية السولار المستهلك في عمليات التوليد عند نهاية عام 2010 نحو 68.7 الف متر مكعب، لترتفع خلال عام 2011 الى 366.7 الف متر مكعب، اضافة الى بلوغها 467.3 الف متر مكعب خلال عام 2012، اما في 2013 فبلغت الكمية نحو 382.7 الف متر مكعب.

اما بالنسبة للوقود الثقيل، اظهرت البيانات ان كمياته المستهلكة في عمليات التوليد بلغت نحو 1.344 مليون طن خلال عام 2014، وبنسبة ارتفاع طفيفة بلغت نحو 1 %، مقارنة مع الكميات المستهلكة خلال عام 2013. وبلغت نسبة النمو في اعتماد الشركة على الوقود الثقيل في عمليات التوليد منذ عام 2011 وحتى نهاية عام 2014 نحو 60 %، اذ بلغت الكميات المستهلكة في نهاية عام 2010 نحو 838 الف طن لتقفز خلال عام 2011 الى نحو 1.33 مليون طن، وانخفضت خلال عام 2012 لتسجل نحو 1.31 مليون طن، الا انها عادت للارتفاع خلال عام 2013، لتسجل نحو 1.33 مليون طن.

العرب اليوم- 12-5-2015
الأحمال الكهربائية ليوم أمس
الحمل الصباحي : 1830 م.واط
الحمل المسائي : 2430 م.واط