بحث:
​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​

3.35 مليار دينار فاتورة الأردن من الطاقة المستوردة بصعود نسبته 56%

الإثنين

2012-01-16

أظهرت بيانات التجارية الخارجية الصادرة عن دائرة الإحصاءات العامة ارتفاعا على قيمة مستوردات الأردن من الطاقة بنسبة 56% بنهاية تشرين الثاني 2011 مقارنة مع نفس الفترة من عام 2010.
وشهدت قيمة مستوردات المملكة من الطاقة الكهربائية و الفيول أويل (زيت الوقود الثقيل) ارتفاعا نسبته 293.5% و244.8% على التوالي، فيما شهدت قيمة مستوردات الغاز الطبيعي انخفاضا نسبته 63% في تشرين الثاني من العام الماضي مقارنة مع نهاية تشرين الثاني أظهرت بيانات التجارية الخارجية الصادرة عن دائرة الإحصاءات العامة ارتفاعا على قيمة مستوردات الأردن من الطاقة بنسبة 56% بنهاية تشرين الثاني 2011 مقارنة مع نفس الفترة من عام 2010.
وشهدت قيمة مستوردات المملكة من الطاقة الكهربائية و الفيول أويل (زيت الوقود الثقيل) ارتفاعا نسبته 293.5% و244.8% على التوالي، فيما شهدت قيمة مستوردات الغاز الطبيعي انخفاضا نسبته 63% في تشرين الثاني من العام الماضي مقارنة مع نهاية تشرين الثاني من عام 2010.
وسجّل السولار صعودا في قيمة مستورداته في تشرين الثاني 2011، حيث ارتفع بنسبة 157.4% مقارنة مع تشرين الثاني 2010.
ورغم هذه التغيرات، إلا أن النفط الخام بقي يشكل الحصة الأكبر من مستوردات المملكة من الطاقة، بنسبة بلغت 47.8%، حسب ما أظهرت البيانات.
وبحسب مراقبين، فاقمت تفجيرات خط الغاز الطبيعي في مصر، الذي يزوّد المملكة من احتياجاتها من الغاز المستخدم في توليد الكهرباء من مشكلة فاتورة الطاقة في الأردن خلال عام 2011.
ودفع هذا الانقطاع شركات توليد الكهرباء إلى اللجوء لزيت الوقود الثقيل والسولار بدلا من الغاز الطبيعي الأقل كلفة حسب العاملين في الصناعة، حيث قدّر حجم الخسائر اليومية من انقطاع الغاز المصري بنحو 5 ملايين دينار، سترفع حجم الخسائر إلى 1.7 مليار دينار في حال استمر الانقطاع في عام 2012.
وارتفعت مستوردات الأردن من البترول الخام والسولار وزيت الوقود الثقيل والغازات النفطية والبنزين والطاقة الكهربائية فيما انخفضت مستوردات الغاز الطبيعي بنهاية تشرين الثاني 2011 مقارنة مع نفس الفترة من عام 2010.
وفقا للبيانات، ارتفعت قيمة مستوردات المملكة من البترول الخام من 1.2 مليار دينار في تشرين الثاني من عام 2010، إلى 1.6 مليار دينار بنهاية نفس الفترة من عام 2011، وبنسبة زيادة بلغت 31.4%.
وشكلت مستوردات البترول الخام حوالي نصف مستوردات المملكة من الطاقة، حيث بلغت نسبتها 47.8% من إجمالي فاتورة الطاقة المستوردة.
ويستورد الأردن حوالي 96% من احتياجاته من الطاقة.
وقفزت مستوردات المملكة من السولار من 282.8 مليون دينار بنهاية تشرين الثاني من عام 2010، إلى 728مليون دينار بنهاية نفس الشهر من عام 2011، وبنسبة زيادة بلغت 157.4%.
وارتفعت حصة زيت الوقود الثقيل إلى 10.8% من إجمالي مستوردات الطاقة بنهاية تشرين الثاني 2011، حيث زادت المستوردات من 104.7 مليون دينار في تشرين الثاني 2010، إلى 361.1 مليون دينار في تشرين الثاني 2011، وبنسبة صعود بلغت 244.8%.
كما زادت المستوردات من الغازات النفطية من 127.7 مليون دينار بنهاية تشرين الثاني 2010، إلى 161.1 مليون دينار بنهاية تشرين الثاني 2011، وبنسبة زيادة بلغت 26.1%.
وقفزت مستوردات البنزين من 202.7 مليون دينار بنهاية تشرين الثاني من العام قبل الماضي، إلى 256.4 مليون دينار بنهاية نفس الشهر من العام الماضي، وبنسبة زيادة بلغت 27%.
وانخفضت قيمة مستوردات الغاز الطبيعي من 169.5 مليون دينار بنهاية تشرين الثاني 2010، إلى 62.6مليون دينار بنهاية نفس الشهر من عام 2011، وبنسبة تراجع بلغت 63%.
وشهدت مستوردات المملكة من الطاقة الكهربائية نموا هائلا بلغت نسبته 293.5% بنهاية تشرين الثاني من عام 2011، مرتفعة من 45.8 مليون دينار بنهاية تشرين الثاني 2010، إلى 180.5 مليون دينار بنهاية تشرين الثاني 2011.

الرأي- الاثنين 2012/1/16
الأحمال الكهربائية ليوم أمس
الحمل الصباحي : 1830 م.واط
الحمل المسائي : 2430 م.واط