بحث:
​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​

"اكسفورد بزنس": إنتاج الصخر الزيتي يخفف تفاقم مشكلة الطاقة في المملكة

الخميس

2012-11-29

قال تقرير "اكسفور بزنس" الأخير: ان الحكومة أصبحت جاهزة لوضع اللمسات الأخيرة على صفقة لمحطة صخر زيتي كاملة في نهاية عام 2012، حيث أبرمت الحكومة اتفاقاً مع شركة "انفيت" الاستونية لتوليد 450 ميغاواط من الطاقة الكهربائية، التي ستلبي حوالي 16 بالمئة من احتياجات الأردن السنوية من الطاقة البالغة 3000 ميغاواط.
وأشار التقرير الى أن قرار مصر بوقف إمدادات الغاز إلى الأردن، وقرار الحكومة الأردنية في وقت لاحق برفع الدعم عن الوقود أثَر على وضع الطاقة، الذي يعاني من صعوبات في الوقت الحالي.
وبين أن هذه القرارات سلطت الضوء على حاجة الأردن، إلى إيجاد أشكال بديلة من الطاقة سواء بالإنتاج أو بالاستيراد وهي عمقال تقرير "اكسفور بزنس" الأخير: ان الحكومة أصبحت جاهزة لوضع اللمسات الأخيرة على صفقة لمحطة صخر زيتي كاملة في نهاية عام 2012، حيث أبرمت الحكومة اتفاقاً مع شركة "انفيت" الاستونية لتوليد 450 ميغاواط من الطاقة الكهربائية، التي ستلبي حوالي 16 بالمئة من احتياجات الأردن السنوية من الطاقة البالغة 3000 ميغاواط.
وأشار التقرير الى أن قرار مصر بوقف إمدادات الغاز إلى الأردن، وقرار الحكومة الأردنية في وقت لاحق برفع الدعم عن الوقود أثَر على وضع الطاقة، الذي يعاني من صعوبات في الوقت الحالي.
وبين أن هذه القرارات سلطت الضوء على حاجة الأردن، إلى إيجاد أشكال بديلة من الطاقة سواء بالإنتاج أو بالاستيراد وهي عملية جارية بالفعل.
ونتيجة لسلسلة من عمليات الصيانة وزيادة طفيفة في الطلب المحلي، أوقفت مصر ضخ الغاز الطبيعي كاملاً، مما أدى إلى انقطاع امدادات الاردن من مصدرها الرئيسي المورد للطاقة.
وذكر التقرير، أن مسألة فقدان إمدادات الطاقة لا تزال مسألة حاسمة بالنسبة للأردن، الذي يستورد نحو 96 بالمئة من احتياجاته من الطاقة ويعتمد على خط أنابيب الغاز من مصر لسد أكثر من 80 بالمئة من احتياجاته لتوليد الكهرباء.
واضاف انه بعد أن توقفت إمدادات الغاز من مصر بشكل كامل، قررت الحكومة رفع الدعم عن الوقود، الأمر الذي أدى إلى احتجاجات واسعة النطاق في عمان ومحافظاتها.
وورد عن رئيس الوزراء عبد الله النسور في التقرير أن، الحكومة تهدف إلى خفض العجز المتزايد في الميزانية، والمتوقع أن يرتفع إلى 3.5 مليار دولار بحلول نهاية العام، حيث اعتادت الحكومة أن تنفق 2.3 مليار دولار سنوياً على دعم الوقود مشكلاً نحو ربع ميزانيتها السنوية.
وأظهر التقرير أهمية المحاولات التي يقوم بها الأردن لتطوير أشكال بديلة لإمدادات الطاقة، حيث ان هناك عدداً من المبادرات، موضحا ان احدى هذه المبادرات ميناء الغاز في العقبة، الذي سيتيح للمملكة البدء في استيراد الغاز الطبيعي المسال من مجموعة مصادر متنوعة، ومن المتوقع أن تكون قطر المزود الرئيسي له.
واكد ان الحكومة تواصل السير في عدد من المبادرات الهادفة في استغلال مصدر الطاقة المحلي المهم وهو الصخر الزيتي، حيث وقَعت المملكة مؤخراً مذكرة تفاهم مع شركة "ايتهورن" الكندية لبدء استغلال احتياطيات الصخر الزيتي.
وقال ان مذكرة التفاهم التي بلغت قيمتها حوالي مليار دولار، سوف تبدأ عملها على الفور وتستمر لمدة 12 شهراً، تليها دراسة جدوى طويلة الأجل.
وتتوقع شركة "ايتهورن" حسب التقرير استخراج حوالي 9.5 ألف برميل نفط يومياً من الصخر الزيتي، مع ارتفاع هذا الرقم إلى ما يقارب 50 ألف برميل يومياً في مراحل الاستخراج المتقدمة.
وأشار تقرير أكسفورد الى أن الحكومة الأردنية، جاهزة لوضع اللمسات الأخيرة على صفقة لمحطة صخر زيتي كاملة في نهاية عام 2012، حيث أبرمت الحكومة اتفاقاً مع شركة "انفيت" الاستونية لتوليد 450 ميغاواط من الطاقة الكهربائية التي ستلبي حوالي 16 بالمئة من احتياجات الأردن السنوية من الطاقة والبالغة 3000 ميغاواط.
ومن المتوقع أن يتم إنجاز المحطة، المعنية بإنتاج الطاقة من الصخر الزيتي، بحلول نهاية عام 2016. كذلك، من المقرر أن يتم إنشاء محطة ثانية لتوليد 900 ميغاواط من الطاقة الكهربائية بحلول نهاية العقد الحالي.
وذكر أنه يمكن للاتفاق الحاصل مع قطر على استيراد الغاز الطبيعي أن يساعد المملكة في مجال الطاقة على المدى القصير، فيما ستساعد عمليات الاستكشاف عن احتياطيات الصخر الزيتي في جعل الأردن يكتفي ذاتياً على المدى الطويل.
العرب اليوم - ولاء أبزاخ
الأحمال الكهربائية ليوم أمس
الحمل الصباحي : 2550 م.واط
الحمل المسائي : 2910 م.واط