بحث:
​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​

الكباريتي: وضع قطاع الكهرباء (كارثي) وديون الشركة وصلت إلى 2.5 مليار دينار

الخميس

2012-11-01

قال رئيس مجلس إدارة شركة الكهرباء الوطنية المهندس مالك الكباريتي أن مخزون المملكة من الوقود المخصص لتوليد الكهرباء في «معدل حرج» ما يستدعي اللجوء إلى اطفاءات مبرمجة لمواجهة المشكلة في ظل العجز الذي تعانيه الشركة في توفير أثمان الوقود لتشغيل محطات توليد الكهرباء.
ودعا الكباريتي في مؤتمر صحافي أمس الأربعاء ضرورة العمل رفع أسعار الكهرباء, لدعم فرق سعر الشراء, مؤكدا أن المستفيد من الدعم المقدم للكهرباء هم الشريحة ذات الدخل المرتفع ما يرتب على عدم وصول الدعم إلى مستحقيه.
فيما وصف الكباريتي الوضع المالي لقطاع الكهرباء في المملكة بالكارثي نتيجة الديون المتراكمة على الشركة والتي بلغت لغاية اليوم 467ر2 مليار دينار.
وأشار الى أن ديون الشركة الناجمة عن الدعم بلغت 467ر2 مليار دينار منها قروض بنوك 873ر1 مليار دينار ومبلغ 594 مليون دينار هي التزامات لشركات التوليد ومصفاة البترول.
وتوقع الكباريتي أن ترتفع الديون الشهرية للشركة من 80 إلى 100 مليون دينار شهريا لتبلغ بنهاية عام 2013 حوالي 4 مليار دينار ما يعني أن الحكومة في السنوات القادمة لن تكون قادرة على تحسين البنية التحتية للمدارس والجامعات والصرف الصحي والمياه والطرق والشبكة الكهربائية نتيجة استنزاف الموازنة في الدعم لقطاع الكهرباء عدا عن الدعم المخصص للديزل والغاز.
ودعا الكباريتي إلى أهمية ترشيد استهلاك الطاقة وقال إن ترشيد استهلاك الطاقة لا يعني الضغط على المواطن، بل استخدام الطاقة بأفضل الطرق الممكنة. كما دعا إلى ضرورة التخطيط الاستراتيجي للطاقة في الأردن. وأضاف الكباريتي أن الترشيد يبدأ بتقليل تخفيف الإضاءة في الشوارع وترشيد استهلاك الكهرباء, وتقليل استخدام السيارات الحكومية التي ليس لها علاقة بالعمل الرسمي, والعمل على وضع أجهزة الرقابة أو ما يسمى بـ GBS لمراقبة استخدام السيارات الحكومية وهي أجهزة رخيصة جدا, وهو نظام متبع في كافة أنحاء العالم للعمل على ضبط النفقات.
ودعا الكباريتي إلى إعادة النظر في التعرفة الجمركية الجديدة على السيارات الهجين أو ما يسمى الهايبرد التي توفر في استهلاك الوقود داعيا الحكومة إلى إعفاء السيارات الهجينة الهايبرد والتي يقل سعة محركاتها عن 200سي سي من الجمارك
وأشار إلى دور أمانة عمان الكبرى ووزارة البلديات في ضرورة ألزام متعهدي البناء باستخدام كودات البناء والمتمثلةقال رئيس مجلس إدارة شركة الكهرباء الوطنية المهندس مالك الكباريتي أن مخزون المملكة من الوقود المخصص لتوليد الكهرباء في «معدل حرج» ما يستدعي اللجوء إلى اطفاءات مبرمجة لمواجهة المشكلة في ظل العجز الذي تعانيه الشركة في توفير أثمان الوقود لتشغيل محطات توليد الكهرباء.
ودعا الكباريتي في مؤتمر صحافي أمس الأربعاء ضرورة العمل رفع أسعار الكهرباء, لدعم فرق سعر الشراء, مؤكدا أن المستفيد من الدعم المقدم للكهرباء هم الشريحة ذات الدخل المرتفع ما يرتب على عدم وصول الدعم إلى مستحقيه.
فيما وصف الكباريتي الوضع المالي لقطاع الكهرباء في المملكة بالكارثي نتيجة الديون المتراكمة على الشركة والتي بلغت لغاية اليوم 467ر2 مليار دينار.
وأشار الى أن ديون الشركة الناجمة عن الدعم بلغت 467ر2 مليار دينار منها قروض بنوك 873ر1 مليار دينار ومبلغ 594 مليون دينار هي التزامات لشركات التوليد ومصفاة البترول.
وتوقع الكباريتي أن ترتفع الديون الشهرية للشركة من 80 إلى 100 مليون دينار شهريا لتبلغ بنهاية عام 2013 حوالي 4 مليار دينار ما يعني أن الحكومة في السنوات القادمة لن تكون قادرة على تحسين البنية التحتية للمدارس والجامعات والصرف الصحي والمياه والطرق والشبكة الكهربائية نتيجة استنزاف الموازنة في الدعم لقطاع الكهرباء عدا عن الدعم المخصص للديزل والغاز.
ودعا الكباريتي إلى أهمية ترشيد استهلاك الطاقة وقال إن ترشيد استهلاك الطاقة لا يعني الضغط على المواطن، بل استخدام الطاقة بأفضل الطرق الممكنة. كما دعا إلى ضرورة التخطيط الاستراتيجي للطاقة في الأردن. وأضاف الكباريتي أن الترشيد يبدأ بتقليل تخفيف الإضاءة في الشوارع وترشيد استهلاك الكهرباء, وتقليل استخدام السيارات الحكومية التي ليس لها علاقة بالعمل الرسمي, والعمل على وضع أجهزة الرقابة أو ما يسمى بـ GBS لمراقبة استخدام السيارات الحكومية وهي أجهزة رخيصة جدا, وهو نظام متبع في كافة أنحاء العالم للعمل على ضبط النفقات.
ودعا الكباريتي إلى إعادة النظر في التعرفة الجمركية الجديدة على السيارات الهجين أو ما يسمى الهايبرد التي توفر في استهلاك الوقود داعيا الحكومة إلى إعفاء السيارات الهجينة الهايبرد والتي يقل سعة محركاتها عن 200سي سي من الجمارك
وأشار إلى دور أمانة عمان الكبرى ووزارة البلديات في ضرورة ألزام متعهدي البناء باستخدام كودات البناء والمتمثلة في استخدام عمليات العزل والتي من شأنها توفير في استخدام الطاقة داخل المباني.
وعن الاحمال الكهربائية المتوقعة للشتاء الحالي توقع الكباريتي ان تتراوح بين 2800 ميغاواط الى 2850 ميغاواط في حين تبلغ الاستطاعة التوليدية حوالي 3200 ميغاواط.
الرأي-الخميس- 1/11/2012
الأحمال الكهربائية ليوم أمس
الحمل الصباحي : 2140 م.واط
الحمل المسائي : 2710 م.واط